الشيخ الروحاني عبدالرحمن الطيب لجلب الحبيب و علاج السحر

الشيخ الروحاني عبدالرحمن الطيب لجلب الحبيب و علاج السحر
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ عبدالرحمن الطيب لجلب الحبيب

الأربعاء، 27 يونيو 2018

التفسير المختصر للقرآن الكريم المعالج الروحاني عبد الرحمن

التفسير المختصر للقرآن الكريم: 

الفاتحة,الاخلاص,الفلق,الناس ,الكوثر

1-سورةالفاتحة
السورة الكريمة مكية وآياتها سبعٌ بالإِجماع، وتسمى "الفاتحة، وأم الكتاب، والسبع المثاني، والشافية، والوافية، والكافية، والأساس،والحمد".
بســــمِ اللهِ الرحمنِ الرَّحيمِ


{الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ(2)أي قولوا يا عبادي إِذا أردتم شكري وثنائي الحمد لله،

الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ(3)الذي وسعت رحمته كل شيء،
مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ(4)سبحانه المالك للجزاء والحساب،المتصرف في يوم الدين تصرّف المالك في ملكه
{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}أي نخصُّك يا الله بالعبادة، وبطلب الإِعانة،
{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}أي دلنا وأرشدنا وثبتنايا رب إِلى طريقك الحق ودينك المستقيم،
{صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ} أي طريق من تفضّلت عليهم بالجود والإِنعام، من النبييّن والصدّيقين والشهداء والصالحين،
{غَيْرِالْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ} أي لا تجعلنا يا الله من زمرة أعدائك الحائدين عن الصراط المستقيم، المغضوب عليهم هم اليهود والضالين هم النصارى.

-سورة الإخلاص

{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ(1)اللَّهُ الصَّمَدُ(2)لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ(3)وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ(4) }

سورة مكية، سبب نزولها أن المشركين قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: يامحمد، انسب لنا ربك،

{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}أيقل يا محمد لهؤلاء المشركين المستهزئين: إِن ربي الذي أعبده، والذي أدعوكم لعبادته هو واحد أحد لا شريك له، ولا شبيه له ولا نظير، لا في ذاته، ولا في صفاته، ولا في أفعاله،
{اللَّهُ الصَّمَدُ}أي هو جل وعلا المقصود في الحوائج على الدوام، يحتاج إِليه الخلق وهو مستغنٍ عن العالمين,الصَّمد السيدُالذي ليس فوقه أحد، الذي يصمدُ إِليه-أي يلجأ إِليه- الناسُ في حوائجهم وأمورهم
{لَمْ يَلِدْ}أي لم يتخذ ولداً، وليس له أبناء وبنات، ردٌّ على قولهم {الملائكة بنات الله}
{وَلَمْ يُولَدْ}أي ولم يولد من أبٍ ولا أُمٍ،
{وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ}أي وليس له جل وعلا مثيلٌ، ولا نظير،


-سورة الْفَلَق
{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ(1)مِنْ شَرِّمَا خَلَقَ(2)وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ(3)وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ(4)وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ(5) }
سورة مكية، وهي إحدى المعوذتين , سبب نزولها قصة سحر لَبيد بن الأعصم اليهودي رسولَ الله صلى الله عليه وسلم في مشطٍ ومشاطة وجف - قشر الطلع - طليعةٍ ذكر، ووترٍ معقود فيه إِحدى عشرعقدة، مغروزٍ بالإِبر، فأنزلت عليه المعوذتان، فجعل كلما قرأ آية انحلت عقدة


{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ}أي قل يا محمد ألتجئ وأعتصم برب الصبح الذي ينفلق عنه الليل،

{مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ}أي من شر جميع المخلوقات من الإِنس، والجن، والدواب،والهوام،
{وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ}أيومن شر الليل إِذا أظلم واشتد ظلامه،
{وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ}أي ومن شر السواحر اللواتي يعقدن عقداً في خيوط وينفثن - أي ينفخن - فيها ليضروا عباد الله بسحرهن
{وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ}أي ومن شر الحاسد الذي يتمنى زوال النعمة عن غيره، ولا يرضى بما قسمه الله تعالى له.


4-سورةالنَّاس



{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ(1)مَلِكِ النَّاسِ(2)إِلَهِ النَّاسِ(3)مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ(4)الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ(5)مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ(6) }




سورة مكية، فيها تأكيد"الربوبية" و "الملك" و "الإِلهية" ,للاستعاذة من شر الشياطين




{قُلْ أَعُوذُ}أي قل يا محمد أعتصم وألتجئ وأستجير

{بِرَبِّ النَّاسِ}أي بخالق الناس ومربيهم ومدبر شئونهم
{مَلِكِ النَّاسِ}أي مالك جميع الخلق ملكاً تاماً شاملاً كاملاً،
{إِلَهِ النَّاسِ}أي معبودهم الذي لا ربَّ لهم سواه.
{مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ}أي من شر الشيطان الذي يلقي حديث السوء في النفس،ويوسوس للإِنسان ليغريه بالعصيان
{ الْخَنَّاسِ} الذي يخنس أي يختفي ويتأخر إِذا ذكر العبد ربه،
{الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ}أي الذي يلقي لخبثه في قلوب البشر صنوف الوساوس والأوهام.
{مِنْ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ}أي هذا الذي يوسوس في صدور الناس، هو من شياطين الجِن والإِنس



تفسير سورة الكوثر 


إِنَّاأَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ(1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ(2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ(3) 


قال ابن عباس: نـزلت في العاص بنوائـل، وذلك أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج من المسجد وهو يدخل،فالتقيا عند باب بني سهم وتحدثا وأناس من صناديد قريش في المسجد جلوس، فلما دخلالعاص قالوا له: من الذي كنت تحدث؟ قال: ذاك الأبتر، يعني النبيّ صلوات الله وسلامهعليه، وكان قد توفي قبل ذلك عبد الله ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان منخديجة، وكانوا يسمون من ليس له ابن: أبتر، فأنـزل الله تعالى هذهالسورة.

وأخبرنا محمد بن موسى بن الفضل، أخبرنا محمد بن يعقوب، أخبرنا أحمدبن عبد الجبار، أخبرنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال: حدثني يزيد بن رومانقال: كان العاص بن وائل السهمي إذا ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: دعوهفإنما هو رجل أبتر لا عقب له، لو هلك انقطع ذكره واسترحتم منه، فأنـزل الله تعالىفي ذلك: ( إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ ) إلى آخر السورة.

وقال عطاء عنابن عباس: كان العاص بن وائل يمر بمحمد صلى الله عليه وسلم ويقول: إني لأشنؤك وإنكلأبتر من الرجال، فأنـزل الله تعالى: ( إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأبْتَرُ ) من خيرالدنيا والآخرة

صلاة لكفاية من شر العدو الشيخ عبدالرحمن الطيب




تغتسل ليلة الاربعاء أخر الشهر وتصلي ركعتين 
1_ الحمد - 39 مره سورة الفيل 
2_ الحمد_ 39 مره سورة تبت 
بعد الفراغ تقرا 3 مرات او 41 مره سورة الحاقه
وعندما تصل إلى قوله تعالى {خذوه فغلو ثم الجحيم صلوه}
تحضر في ذهنك العدو ثم تسجد وتقرا في سجودك
{اللهم شتت شمله . وفرق جمعه . وادرأ كيده في نحره. فقطع دابر القوم 
الذين ظلمو . والحمد الله رب العالمين}





سور وآيات قرآنية مفيدة جداً المعالج الروحاني عبد الرحمن

سور وآيات قرآنية مفيدة جداً .

سورة الفاتحة : شفاء من كل داء أنزلت من كنز تحت العرش . آية الكرسي :لايقرأها عبد في بيته فتصيبهم في ذلك اليوم عين إنس ولا جن .


سورة البقرة سنام القرأن الكريم من قرأها في بيته ليلا لم يدخله شيطان ثلاث ليال ومن قرأها في بيته نهارا لم يدخله شيطان ثلاثة أيام خواتيم سورة البقرة قال صلى الله عليه وسلم إن الله ختم سورةالبقرة بآيتين أعطانيهما من كنزه الذي تحت العرش فتعلموها وعلموهن نساءكم وأبنائكم فإنهما صلاة وقراءة ودعاء . سورة آل عمران قال صلى الله عليه وسلم من قرأ شهد الله أنه لاإله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلاهو العزيز الحكيم . ثم قال وأنا أشهد بما شهد الله به وأستودع الله هذه الشهادة وهي لي عنده وديعة جيئ به يوم القيامة فقيل عبدي هذا عهد إلى عهدا وأنا أحق من أوفى بالعهد أدخلوا عبدي الجنة . سورة الإسراء قال صلى الله عليه وسلم من قرأ في صبح أو مساء قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أياما تدعوا فله الأسماء الحسنى ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها لم يمت قلبه ذلك اليوم ولافي تلك الليلة . سورة الكهف قال صلى الله عليه وسلم من حفظ عشر آيات من سورة الكهف عصم من فتنة الدجال . سورة يس قال صلى الله عليه وسلم إن لكل شيئ قلبا وقلب ا لقرآن يس ومن قرأ يس كتب الله له بقراءتها قراءة القرآن عشر مرات ومن قرأها في صدر النهار وقدمها بين يدي حاجته قضيت بإذن الله سورة الدخان قال صلى الله عليه وسلم من قرأ حم الدخان في ليلة أصبح يستفغر له سبعون ألف ملك . سورة الرحمن قال صلى الله عليه وسلم لكل شيء عروس وعروس القرأن الرحمن . سورة الواقعة قال صلى الله عليه وسلم من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا . سورة الحشر قال صلى الله عليه وسلم من قرأ خواتيم الحشر من ليل أو نهار فقبض في ذلك اليوم أو الليلة فقد أوجب الله له الجنة المقصود بها الآيات الثلاثة الأخيرة . سورة الملك قال صلى الله عليه وسلم إن سورة من القرآن ثلاثين آيه شفعت لرجل حتى غفر له وهي المانعة وهي المنجية تنجي من عذاب القبر . سورة الضحى قال صلى الله عليه وسلم : ماأنزل الله آية أرجى من قوله ولسوف يعطيك ربك فترضى فادخرته لأمتي ليوم القيامة سورة القدر تعدل ربع القرآن . سورة الزلزلة تعدل نصف القرآن . سورةالكافرون تعدل ربع القرآن . سورة الإخلاص تعدل ثلث القرآن . سورةالتكاثر قال صلى الله عليه وسلم قارئ التكاثر يدعى في الملكوت مؤدي الشكر . سورة قريش أمان من كل سوء

فوائد سوره الانفال الشيخ عبدالرحمن الطيب

التعريف بالسورة :

1) مدنية ماعدا الآيات من 30 إلى 36 فمكة .

2) هي من سور المثاني ،.

3) عدد آياتها .75 آية.

4) هي السورة الثامنة في ترتيب المصحف ،

5) نزلت بعد سورة البقرة ،

6) تبدأ السورة بفعل ماضي ، اهتمت السورة بأحكام الأسرى

والغنائم ونزلت بعد غزوة بدر ،

7) الجزء " 10 " الح** " 19 " الربع " 1،2 " .

محور مواضيع السورة :

سورة الأنفال إحدى السور المدنية التي عنيت بجانب التشريع وبخاصة

فيما يتعلق بالغزوات والجهاد في سبيل الله فقد عالجت بعض النواحي

الحربية التي ظهرت عقب بعض الغزوات وتضمنت كثيرا من التشريعات

الحربية والإرشادات الالهية التي يجب على المؤمنين إتباعها في قتالهم

لأعداء الله وتناولت جانب السلم والحرب وأحكام الأسر والغنائم .

سبب نزول السورة :

1) عن ابن عباس قال: لما شاور النبي في لقاء العدو وقال له سعد بن

عبادة ما قال وذلك يوم بدر أمر الناس فتعبوا للقتال وأمرهم بالشوكة

فكره ذلك أهل الإيمان فأنزل الله " كما أخرجكَ رَبُّكَ من بيتِكَ بِالحَقِّ

" إلى قوله تعالى " وَهُمْ يَنْظُرُونَ " أي كراهية لقاء العدو .

2) عن ابن شهاب قال : دخل جبريل على رسول الله فقال : قد وضعت

السلاح وما زلنا في طلب القوم فاخرج فإن الله قد أذن لك في قريظة

وأنزل فيهم " وإمَّا تَخَافَنَّ من قَومٍ خِيانَةً " الآية .

3) عن ابن عباس قال أسلم مع رسول الله بقوله تعالى " يَاأَيُّهَا النَّبيُّ

حَسبُكَ اللَّهُ وَمَنْ إتَّبَعَكَ مِنَ المُؤْمِنينَ ".

4) عن سعد بن جبير في قوله " إِن يَكُنْ مِنْكُم عِشْرُونَ ...." قال : كان

يوم بدر جعل الله على المسلمين أن يقاتل الرجل الواحد منهم عشرة من

المشركين لقطع دابرهم فلما هزم الله المشركين وقطع دابرهم خفف على

المسلمين بعد ذلك فنزلت " الآن خَفَّفَ اللهُ عنكم " يعني بعد قتال بدر

فوائد سوره الاعراف المعالج الروحاني عبد الرحمن

عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) قال : ( من قرأ سورة الأعراف جعل الله بينه و بين إبليس سترا و كان آدم شفيعا له يوم القيامة ) .
و روى العياشي بإسناده عن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: ( من قرأ سورة الأعراف في كل شهر كان يوم القيامة من الذين لا خوف عليهم و لا هم يحزنون فإن قرأها في كل يوم جمعة كان ممن لا يحاسب يوم القيامة ) .
قال أبو عبد الله (عليه السلام) : ( أما إن فيها آيا محكمة فلا تدعوا قراءتها و القيام بها فإنها تشهد يوم القيامة لمن قرأها عند ربه ) .
( مجمع البيان ج4 ص189 ) 
فان المراد من هذه الاحاديث الواردة في فضل هذه السورة وباقي السور الايات القرآنية , هو العمل والالتزام بمضامينها , وليس القراءة فقط , فأن القراءة من دون عمل لا تغني شئ

فوائد سوره الانعام الشيخ عبدالرحمن الطيب

روي عن أنس بن مالك انه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: (مانزل علي سورة من القرآن جملة غير سورة الانعام وماجمعت الشياطين لسورة من القرآن جمعها لها ولقد بعث بها الي مع جبرائيل مع خمسين ملكا، أو قال خمسين الف ملك - شك الواقدي - نزل بها وتحفها حتى أقر - ها في صدري كما يقر الماء في الحوض وقد اعزني الله واياكم بهاعزا لا يذلنا بعده ابدا فيها دحض حجج المشركين ووعد من الله لايخلفه ).
وروي عن كعب الاحبار انه قال افتتحت التوراة بالحمدلله الذي خلق السماوات والارض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون. وختمت بالحمدلله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك إلى آخر الاية) 
(تفسير التبيان ج4 ص74 )
أبي بن كعب عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) قال أنزلت علي الأنعام جملة واحدة يشيعها سبعون ألف ملك لهم زجل بالتسبيح و التحميد فمن قرأها صلى عليه أولئك السبعون ألف ملك بعدد كل آية من الأنعام يوما و ليلة .)
جابر بن عبد الله الأنصاري عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) قال: (من قرأ ثلاث آيات من أول سورة الأنعام إلى قوله « و يعلم ما تكسبون » وكل الله به أربعين ألف ملك يكتبون له مثل عبادتهم إلى يوم القيامة و ينزل ملك من السماء السابعة و معه مرزبة من حديد فإذا أراد الشيطان أن يوسوس أو يرمي في قلبه شيئا ضربه بها إلى آخر الخبر .)
وروى العياشي بإسناده عن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( إن سورة الأنعام نزلت جملة واحدة و شيعها سبعون ألف ملك فعظموها و بجلوها فإن اسم الله فيها في سبعين موضعا و لو يعلم الناس ما في قراءتها من الفضل ما تركوها ثم قال (عليه السلام) من كانت له إلى الله حاجة يريد قضاءها فليصل أربع ركعات بفاتحة الكتاب و الأنعام و ليقل في صلاته إذا فرغ من القراءة :
( يا كريم يا كريم يا كريم يا عظيم يا عظيم يا عظيم يا أعظم من كل عظيم يا سميع الدعاء يا من لا تغيره الليالي و الأيام صل على محمد و آل محمد و ارحم ضعفي و فقري و فاقتي و مسكنتي يا من رحم الشيخ يعقوب حين رد عليه يوسف قرة عينه يا من رحم أيوب بعد طول بلائه يا من رحم محمدا و من اليتم آواه و نصره على جبابرة قريش و طواغيتها و أمكنه منهم يا مغيث يا مغيث يا مغيث )
تقول ذلك مرارا فو الذي نفسي بيده لو دعوت الله بها ثم سألت الله جميع حوائجك لأعطاك .)
وروى عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا (عليهماالسلام) قال : (نزلت الأنعام جملة واحدة شيعها سبعون ألف ملك لهم زجل بالتسبيح و التهليل و التكبير فمن قرأها سبحوا له إلى يوم القيامة .)

وروى أبو صالح عن ابن عباس قال : ( من قرأ سورة الأنعام في كل ليلة كان من الآمنين يوم القيامة و لم ير النار بعينه أبدا )

فوائد سوره النساء المعالج الروحاني عبد الرحمن

فوائد منتقاة من تفسير الحافظ ابن كثير

هذه مجموعة من الفوائد جمعتها لنفسي ومن شاء من المسلمين من تفسير الحافظ ابن كثير -رحمه الله- وحرصت على نقلها بدون تعليق إلا وضع عنوان مناسب لها وذكر مكانها من التفسير بذكر اسم السورة ورقم الآية وسنوالي ذكر الفوائد لكل سورة بمفردها، وسنبدأ ب (25) فائدة من سورة النساء، أرجو أن ينفع الله بها وألا يحرمنا الأجر.
استنباط الأذكياء
1- وقد استنبط بعض الأذكياء من قوله تعالى: { يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأنْثَيَيْنِ } أنه تعالى أرحم بخلقه من الوالد بولده، حيث أوصى الوالدين بأولادهم، فعلم أنه أرحم بهم منهم، كما جاء في الحديث الصحيح وقد رأى امرأة من السَّبْي تدور على ولدها ، فلما وجدته أخذته فألْصَقَتْه بصَدْرها وأرضعته. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: "أتَروْن هذهِ طارحةَ ولدها في النار وهي تَقْدِرُ على ذلك؟ " قالوا: لا يا رسول الله: قال: "فَوَاللهِ للَّهُ أًرْحَمُ بعبادِهِ من هذه بِوَلَدِهَا"..( النساء:11)

خطأ في سنن ابن ماجه

2- قال الإمام أحمد: حدثنا علي بن عَيَّاش وعصام بن خالد، قالا حدثنا ابن ثَوْبان، عن أبيه، عن مكحول، عن جُبَير بن نُفَيْر عن ابن عُمَرَ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنَّ الله يَقْبلُ تَوْبَةَ العبدِ ما لم يُغَرغِر" .
[و] رواه الترمذي وابن ماجه من حديث عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان، به وقال الترمذي: حسن غريب. ووقع في سنن ابن ماجه: عن عبد الله بن عَمْرو. وهو وَهْم، إنما هو عبد الله بن عُمَر بن الخطاب([1]).( النساء:18)


حديث يستحق رحلة

3- قال الإمام مالك، عن ابن شهاب، عن قَبيصة بن ذُؤيب: أن رجلا سأل عثمان بن عفان عن الأختين في ملك اليمين، هل يجمع بينهما؟ فقال عثمان: أحلتهما آية وحَرمتهما آية، وما كنت لأصنع ذلك، فخرج من عنده فلقي رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فسأله عن ذلك فقال: لو كان لي من الأمر شيء ثم وجدت أحدا فعل ذلك لجعلته نكالا. قال مالك: قال ابن شهاب: أرَاه علي بن أبي طالب: قال: وبلغني عن الزبير بن العوام مثل ذلك.
قال الشيخ أبو عمر بن عبد البر النَّمَري، رحمه الله، في كتابه "الاستذكار": إنما كني قبيصة بن ذُؤيب عن علي بن أبي طالب، لصحبته عبد الملك بن مروان، وكانوا يستثقلون ذكر علي بن أبي طالب، رضي الله عنه.
ثم قال أبو عمر، رحمه الله: حدثني خلف بن أحمد، رحمه الله، قراءة عليه: أن خلف بن مطرف حدثهم: حدثنا أيوب بن سليمان وسعيد بن سليمان ومحمد بن عمر بن لبابة قالوا: حدثنا أبو زيد عبد الرحمن بن إبراهيم، حدثنا أبو عبد الرحمن المقري عن موسى بن أيوب الغافقي، حدثني عمي إياس بن عامر قال: سألت علي بن أبي طالب [رضي الله عنه] فقلت: إن لي أختين مما ملكت يميني، اتخذت إحداهما سرية فولدت لي أولادًا، ثم رغبت في الأخرى، فما أصنع؟ فقال علي، رضي الله عنه: تعتق التي كنت تطَأُ ثم تطأ الأخرى. قلت: فإن ناسًا يقولون: بل تَزَوّجها ثم تطأ الأخرى. فقال علي: أرأيت إن طلقها زوجها أو مات عنها أليس ترجع إليك؟ لأن تعتقها أسلم لك. ثم أخذ علي بيدي فقال لي: إنه يحرم عليك ما ملكت يمينك ما يحرم عليك في كتاب الله عز وجل من الحرائر إلا العدد -أو قال: إلا الأربع-ويَحْرُم عليك من الرضاع ما يحرم عليك في كتاب الله من النسب.
ثم قال أبو عمر: هذا الحديث رحلة لو لم يصب الرجل من أقصى المشرق أو المغرب إلى مكة غيره لما خابت رحلته.
قلت: وقد روي عن علي نحو ما تقدم عن عثمان.( النساء:24)


حديث توقف فيه شيخ الإسلام ابن تيمية

4- وقال ابن أبي حاتم: حدثنا أبو زُرْعة، حدثنا إبراهيم بن موسى، أنبأنا هشام -يعني ابن يوسف-عن ابن جريج، حدثني إبراهيم بن عبيد بن رفاعة، أخبرني مالك بن أوس بن الحدثان قال: كانت عندي امرأة فتوفيت، وقد ولدت لي، فوجِدْت عليها، فلقيني علي بن أبي طالب فقال: مالك؟ فقلت: توفيت المرأة. فقال علي: لها ابنة؟ قلت: نعم، وهي بالطائف. قال: كانت في حجرك؟ قلت: لا هي بالطائف قال: فانكحها. قلت: فأين قول الله [عز وجل] { وَرَبَائِبُكُمُ اللاتِي فِي حُجُورِكُمْ } قال: إنها لم تكن في حجْرك، إنما ذلك إذا كانت في حجرك.
هذا إسناد قوي ثابت إلى علي بن أبي طالب، على شرط مسلم، وهو قول غريب جدًّا، وإلى هذا ذهب داود بن علي الظاهري وأصحابه. وحكاه أبو القاسم الرافعي عن مالك، رحمه الله، واختاره ابن حزم، وحكى لي شيخنا الحافظ أبو عبد الله الذهبي أنه عَرَض هذا على الشيخ الإمام تقي الدين ابن تيمية، رحمه الله، فاستشكله، وتوقف في ذلك، والله أعلم. ( النساء:23)

طلاق الأمة ست

5- وقال ابن جرير: حدثني يعقوب، [حدثنا] ابن علية، عن خالد، عن عكرمة، عن ابن عباس قال: طلاق الأمة ست بيعها طلاقها، وعتقها طلاقها، وهبتها طلاقها، وبراءتها طلاقها، وطلاق زوجها طلاقها. ( النساء:24)
قلت)الملاح): لكن المذكور في كلام ابن عباس خمس فقط.


حكم سب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما

6- وقال ابن أبي حاتم: حدثنا أبو زُرْعة، حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا جرير، عن مغيرة قال: كان يقال شَتْمُ أبي بكر وعمر، رضي الله عنهما، من الكبائر.
قلت: وقد ذهب طائفة من العلماء إلى تكفير من سَبَّ الصحابة، وهو رواية عن مالك بن أنس، رحمه الله: وقال محمد بن سيرين: ما أظن أحدا ينتقص أبا بكر، وعمر، وهو يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم. .( النساء:31)

المختال المتكبر

7- وقوله: { إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالا فَخُورًا } أي: مختالا في نفسه، معجبا متكبرا، فخورا على الناس، يرى أنه خير منهم، فهو في نفسه كبير، وهو عند الله حقير، وعند الناس بغيض.( النساء:36)

ابن عباس-رضي الله عنه- ومتشابه القرآن

8- وقال عبد الرزاق: أخبرنا معمر، عن رجل عن المِنْهال بن عمرو، عن سعيد بن جُبَيْر قال: جاء رجل إلى ابن عباس فقال: أشياء تختلف علي في القرآن. قال: ما هو؟ أشك في القرآن؟ قال: ليس هو بالشك. ولكن اختلاف. قال: فهات ما اختلف عليك من ذلك. قال: أسمع الله يقول: { ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلا أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ } [الأنعام: 23] وقال { وَلا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا } ؛ فقد كتموا! فقال ابن عباس: أما قوله: { ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلا أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ } فإنهم لما رأوا يوم القيامة أن الله لا يغفر إلا لأهل الإسلام ويغفر الذنوب ولا يغفر شركا، ولا يتعاظمه ذنب أن يغفره، جحد المشركون، فقالوا: { وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ } ؛ رجاء أن يغفر لهم. فختم الله على أفواههم، وتكلمت أيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون، فعند ذلك: { يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأرْضُ وَلا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا }
وقال جُوَيْبِرٌ عن الضَّحَّاك: إن نافِعَ بن الأزْرَقِ أتى ابنَ عباس فقال: يا ابن عباس، قول الله: { يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأرْضُ وَلا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا } وقوله { وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ } ؟ فقال له ابن عباس: إني أحسبك قمت من عند أصحابك فقلت ألْقي عَلَى ابن عباس متشابه القرآن. فإذا رجعت إليهم فأخبرهم أن الله جامع الناس يوم القيامة في بقيع واحد. فيقول المشركون: إن الله لا يقبل من أحد شيئا إلا ممن وحده، فيقولون: تعالوا نَقُلْ فيسألهم فيقولون: { وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ } قال: فَيُخْتَم على أفواههم، وتُسْتَنطق جوارحهم، فتشهد عليهم جوارحُهم أنهم كانوا مشركين. فعند ذلك تَمَنَّوْا لو أن الأرضَ سُوِّيَتْ بِهِم { وَلا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا } رواه ابن جرير. .( النساء: 42)

حد السكران

9- وقوله: { حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ } هذا أحسن ما يقال في حد السكران: إنه الذي لا يدري ما يقول فإن المخمور فيه تخليط في القراءة وعدم تدبره وخشوعه فيها.( النساء: 43)

تصحيح خطأ تاريخي

10- وقد ذكر كثير من المفسرين أن هذه الآية نزلت في شأن عثمان بن طلحة بن أبي طلحة، واسم أبي طلحة، عبد الله بن عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي بن كلاب القرشي العبدري، حاجب الكعبة المعظمة، وهو ابن عم شيبة بن عثمان بن أبي طلحة، الذي صارت الحجابة في نسله إلى اليوم، أسلم عثمان هذا في الهدنة بين صلح الحديبية وفتح مكة، هو وخالد بن الوليد وعمرو بن العاص، وأما عمه عثمان بن أبي طلحة، فكان معه لواء المشركين يوم أحد، وقتل يومئذ كافرا. وإنما نبهنا على هذا النسب؛ لأن كثيرا من المفسرين قد يشتبه عليهم هذا بهذا، وسبب نزولها فيه لما أخذ منه رسول الله صلى الله عليه وسلم مفتاح الكعبة يوم الفتح، ثم رده عليه.( النساء: 58)

من أحكام السلام

11- وفي هذا الحديث دلالة على أنه لا زيادة في السلام على هذه الصفة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إذ لو شرع أكثر من ذلك، لزاده رسول الله صلى الله عليه وسلم.....وقال سفيان الثوري، عن رجل، عن الحسن البصري قال: السلام تطوع، والرد فريضة.
وهذا الذي قاله هو قول العلماء قاطبة: أن الرد واجب على من سلم عليه، فيأثم إن لم يفعل؛ لأنه خالف أمر الله في قوله: { فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا } .( النساء: 86)

خطأ الإمام ونائبه يكون من بيت المال

12- وفي صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر قال: بعث رسولُ الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى بني جذيمة، فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا. فجعلوا يقولون: صبأنا صبأنا. فجعل خالد يقتلهم، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرفع يديه وقال: "اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد". وبعث عليا فودى قتلاهم وما أتلف من أموالهم، حتى مِيلَغة الكلب .
وهذا [الحديث] يؤخذ منه أن خطأ الإمام أو نائبه يكون في بيت المال.( النساء: 92)

هل للقاتل توبة؟

13- والذي عليه الجمهور من سلف الأمة وخلفها: أن القاتل له توبة فيما بينه وبين ربه عز وجل، فإن تاب وأناب وخشع وخضع، وعمل عملا صالحا، بدل الله سيئاته حسنات، وعوض المقتول من ظلامته وأرضاه عن طلابته.
قال الله تعالى: { وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ [وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا] . إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا [فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا] } [الفرقان: 68، 69] وهذا خبر لا يجوز نسخه. وحمله على المشركين، وحمل هذه الآية على المؤمنين خلاف الظاهر، ويحتاج حمله إلى دليل، والله أعلم.
وقال تعالى: { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ [إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ] } [الزمر:53] وهذا عام في جميع الذنوب، من كفر وشرك، وشك ونفاق، وقتل وفسق، وغير ذلك: كل من تاب من أي ذلك تاب الله عليه.
وقال تعالى: { إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ } [النساء: 48]. فهذه الآية عامة في جميع الذنوب ما عدا الشرك، وهي مذكورة في هذه السورة الكريمة بعد هذه الآية وقبلها، لتقوية الرجاء، والله أعلم.
وثبت في الصحيحين خبر الإسرائيلي الذي قتل مائة نفس، ثم سأل عالما: هل لي من توبة؟ فقال: ومن يحول بينك وبين التوبة؟! ثم أرشده إلى بلد يَعْبد الله فيه، فهاجر إليه، فمات في الطريق، فقبضته ملائكة الرحمة. كما ذكرناه غير مرة، إن كان هذا في بني إسرائيل فَلأن يكون في هذه الأمة التوبة مقبولة بطريق الأولى والأحرى؛ لأن الله وضع عنا الأغلال والآصار التي كانت عليهم، وبعث نبينا بالحنيفية السمحة. فأما الآية الكريمة، وهي قوله تعالى: { وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا [فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا] } فقد قال أبو هريرة وجماعة من السلف: هذا جزاؤه إن جازاه، وقد رواه ابن مردويه مرفوعا، من طريق محمد بن جامع العطار، عن العلاء بن ميمون العنبري، عن حجاج الأسود، عن محمد بن سيرين، عن أبي هريرة مرفوعا، ولكن لا يصح ومعنى هذه الصيغة: أن هذا جزاؤه إن جوزي عليه، وكذا كل وعيد على ذنب، لكن قد يكون كذلك مُعَارض من أعمال صالحة تمنع وصول ذلك الجزاء إليه، على قولي أصحاب الموازنة أو الإحباط. وهذا أحسن ما يسلك في باب الوعيد، والله أعلم بالصواب. وبتقدير دخول القاتل إلى النار، أما على قول ابن عباس ومن وافقه أنه لا توبة له، أو على قول الجمهور حيث لا عمل له صالحا ينجو به، فليس يخلد فيها أبدًا، بل الخلود هو المكث الطويل. وقد تواردت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه يخرج من النار من كان في قلبه أدنى ذرة من إيمان. وأما حديث معاوية: "كل ذنب عسى الله أن يغفره إلا الرجل يموت كافرا، أو الرجل يقتل مؤمنا متعمدا": "عسى" للترجي، فإذا انتفى الترجي في هاتين الصورتين لا ينتفى وقوع ذلك في أحدهما، وهو القتل؛ لما ذكرنا من الأدلة. وأما من مات كافرا؛ فالنص أنه لا يغفر له البتة، وأما مطالبة المقتول القاتل يوم القيامة فإنه حق من حقوق الآدميين وهي لا تسقط بالتوبة، ولا فرق بين المقتول والمسروق منه، والمغضوب منه والمقذوف وسائر حقوق الآدميين، فإن الإجماع منعقد على أنها لا تسقط بالتوبة، ولا بد من أدائها إليهم في صحة التوبة، فإن تعذر ذلك فلا بد من الطلابة يوم القيامة، لكن لا يلزم من وقوع الطلابة وقوع المجازاة، وقد يكون للقاتل أعمال صالحة تصرف إلى المقتول أو بعضها، ثم يفضل له أجر يدخل به الجنة، أو يعوض الله المقتول من فضله بمايشاء، من قصور الجنة ونعيمها، ورفع درجته فيها ونحو ذلك، والله أعلم.
ثم للقتل العمد أحكام في الدنيا وأحكام في الآخرة أما [في] الدنيا فتسلط أولياء المقتول عليه، قال الله تعالى: { وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا [فَلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا] } [الإسراء: 33] ثم هم مخيرون بين أن يقتلوا، أو يعفوا، أو يأخذوا دية مغلظة أثلاثا: ثلاثون حِقَّة، وثلاثون جَذْعَة، وأربعون خَلِفَه كما هو مقرر في كتب الأحكام.(النساء :93)

بين ابن جرير وابن كثير-رحمهما الله تعالى- في نقد حديث

14- قال الإمام أحمد: حدثنا يحيى بن أبي بُكَيْر، وحسين بن محمد، وخلف بن الوليد، قالوا: حدثنا إسرائيل، عن سِمَاك، عن عِكْرِمة، عن ابن عباس قال: مر رجل من بني سليم بنفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وهو يسوق غنما له، فسلم عليهم فقالوا: ما سلم علينا إلا ليتعوذ منا. فعمدوا إليه فقتلوه، وأتوا بغنمه النبي صلى الله عليه وسلم فنزلت هذه الآية: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا] } إلى آخرها.
ورواه الترمذي في التفسير، عن عبد بن حميد، عن عبد العزيز بن أبي رِزْمَة، عن إسرائيل، به. وقال: هذا حديث حسن، وفي الباب عن أسامة بن زيد. ورواه الحاكم من طريق عبيد الله بن موسى، عن إسرائيل، به. ثم قال: صحيح الإسناد ولم يخرجاه.
ورواه ابن جرير من حديث عبيد الله بن موسى وعبد الرحيم بن سليمان، كلاهما عن إسرائيل، به وقال في بعض كتبه غير التفسير -وقد رواه من طريق عبد الرحمن فقط-: وهذا خبر عندنا صحيح سنده، وقد يجب أن يكون على مذهب الآخرين سقيما، لعلل منها:
أنه لا يعرف له مخرج عن سِمَاك إلا من هذا الوجه، 
ومنها: أن عكرمة في روايته عندهم نظر، 
ومنها: أن الذي أنزلت فيه الآية مختلف فيه، فقال بعضهم: أنزلت في مُحَلِّم بن جَثَّامَةَ، وقال بعضهم: أسامة بن زيد. وقيل غير ذلك.
قلت: وهذا كلام غريب، وهو مردود من وجوه
أحدها: أنه ثابت عن سِمَاك، حدث به عنه غير واحد من الكبار. 
الثاني: أن عكرمة محتج به في الصحيح. 
الثالث: أنه مروي من غير هذا الوجه عن ابن عباس، كما قال البخاري: حدثنا علي بن عبد الله، حدثنا سفيان، عن عمرو، عن عطاء، عن ابن عباس: { وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتُ مُؤْمِنًا } قال: قال ابن عباس: كان رجل في غُنَيْمَة له، فلحقه المسلمون، فقال: السلام عليكم. فقتلوه وأخذوا غُنَيمته [فأنزل الله ذلك إلى قوله: { تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا } تلك الغنيمة. قرأ ابن عباس(السلام). 
وقال سعيد بن منصور: حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن عطاء بن يسار عن ابن عباس قال: لحق المسلمون رجلا في غُنَيْمَة فقال: السلام عليكم، فقتلوه وأخذوا غُنَيْمَته] فنزلت: { وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتُ مُؤْمِنًا }
ورواه ابن جرير وابن أبي حاتم، من طريق سفيان بن عيينه، به .(النساء :94)

قصر الصلاة والخوف من الفتنة

15- وأما قوله: { إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا } فقد يكون هذا خُرِّج مخرج الغالب حال نزول هذه الآية، فإن في مبدأ الإسلام بعد الهجرة كان غالب أسفارهم مخوفة، بل ما كانوا ينهضون إلا إلى غزو عام، أو في سرية خاصة، وسائر الأحيان حرب الإسلام وأهله، والمنطوق إذا خرج مخرج الغالب أو على حادثة فلا مفهوم له، كقوله { وَلا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا } [النور: 33]، وكقوله: { وَرَبَائِبُكُمُ اللاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ } الآية [النساء: 23] .
وقال الإمام أحمد: حدثنا ابن إدريس، حدثنا ابن جُرَيْج، عن ابن أبي عمار، عن عبد الله بن بابَيْه، عن يعلى بن أمية قال: سألت عمر بن الخطاب قلت: { لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا } وقد أمَّن الله الناس ؟ فقال لي عمر: عجبتُ مما عجبتَ منه، فسألتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فقال: "صدقة تصدق الله بها عليكم، فاقبلوا صدقته".
وهكذا رواه مسلم وأهل السنن، من حديث ابن جريج، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار، به. وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح. وقال علي بن المديني: هذا حديث صحيح من حديث عمر، ولا يحفظ إلا من هذا الوجه، ورجاله معروفون وقال أبو بكر بن أبي شيبة: حدثنا أبو نعيم، حدثنا مالك بن مِغْول، عن أبي حنظلة الحذَّاء قال: سألت ابن عمر عن صلاة السفر فقال: ركعتان. فقلت: أين قوله تعالى: { إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا } ونحن آمنون؟ فقال: سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.(النساء :101)

هل للرسول- صلى الله عليه وسلم- أن يجتهد؟

16- وقوله: { لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ } احتج به من ذهب من علماء الأصول إلى أنه كان، عليه السلام، له أن يحكم بالاجتهاد بهذه الآية، وبما ثبت في الصحيحين من رواية هشام بن عُرْوَة، عن أبيه، عن زينب بنت أم سلمة، عن أم سلمة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع حَلَبَةَ خصم بباب حجرته، فخرج إليهم فقال: "ألا إنما أنا بشر، وإنما أقضي بنحو مما أسمع، ولعل أحدكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، فأقضي له، فمن قضيت له بحق مسلم فإنما هي قطعة من نار فليحملها أو ليذرها" . (النساء :106)

استنباط الشافعي-رحمه الله- لحجية الإجماع

17- وقوله: { وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ } هذا ملازم للصفة الأولى، ولكن قد تكون المخالفة لنص الشارع، وقد تكون لما أجمعت عليه الأمة المحمدية، فيما علم اتفاقهم عليه تحقيقًا، فإنه قد ضُمِنت لهم العصمة في اجتماعهم من الخطأ، تشريفًا لهم وتعظيما لنبيهم صلى الله عليه وسلم]. وقد وردت في ذلك أحاديث صحيحة كثيرة، قد ذكرنا منها طرفًا صالحًا في كتاب "أحاديث الأصول"، ومن العلماء من ادعى تواتر معناها، والذي عول عليه الشافعي، رحمه الله، في الاحتجاج على كون الإجماع حجة تَحْرُم مخالفته هذه الآية الكريمة، بعد التروي والفكر الطويل. وهو من أحسن الاستنباطات وأقواها، وإن كان بعضهم قد استشكل ذلك واستبعد الدلالة منها على ذلك . (النساء :115) .

النقير والفتيل والقطمير في النواة
18- النقير وهو: النقرة التي في ظهر نواة التمرة، وقد تقدم الكلام على الفتيل، وهو الخيط الذي في شق النواة، وهذا النقير وهما في نواة التمرة، وكذا القطمير وهو اللفافة التي على نواة التمرة، الثلاثة في القرآن. (النساء :124)



واتخذ الله إبراهيم خليلا

19- وقوله: { وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلا } وهذا من باب الترغيب في اتباعه؛ لأنه إمام يقتدى به، حيث وصل إلى غاية ما يتقرب به العباد له، فإنه انتهى إلى درجة الخُلَّة التي هي أرفع مقامات المحبة، وما ذاك إلا لكثرة طاعته لربه، كما وصفه به في قوله: { وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى } [النجم: 37] قال كثيرون من السلف: أي قام بجميع ما أمر به ووفَّى كل مقام من مقامات العبادة، فكان لا يشغله أمر جليل عن حقير، ولا كبير عن صغير. وقال تعالى: { وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ [قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا] } الآية [البقرة: 124] . وقال تعالى: { إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [شَاكِرًا لأنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ . وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ] } [النحل: 120-122] .
وقال البخاري: حدثنا سليمان بن حرب، حدثنا شعبة، عن حبيب بن أبي ثابت، عن سعيد بن جبير، عن عمرو بن ميمون قال: إن معاذًا لما قدم اليمن صلى الصبح بهم: فقرأ: { وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلا } فقال رجل من القوم: لقد قَرّت عينُ أم إبراهيم. (النساء :125)

كل سلطان في القرآن حجة

20- قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبي، حدثنا مالك بن إسماعيل، حدثنا سفيان بن عيينة، عن عمرو بن دينار، عن عكرمة عن ابن عباس قوله: { سُلْطَانًا مُبِينًا } [قال] كل سلطان في القرآن حجة.
وهذا إسناد صحيح. وكذا قال مجاهد، وعكرمة، وسعيد بن جبير، ومحمد بن كعب القُرَظي، والضحاك، والسدي والنضر بن عَرَبي. . (النساء :144)

أين ينزل عيسى عليه السلام؟

21- فهذه أحاديث متواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من رواية أبي هريرة، وابن مسعود، وعثمان بن أبي العاص، وأبي أمامة، والنواس بن سمعان، وعبد الله بن عمرو بن العاص، ومُجَمِّع بن جارية وأبي سَرِيحة وحذيفة بن أُسَيْد، رضي الله عنهم.
وفيها دلالة على صفة نزوله ومكانه، من أنه بالشام، بل بدمشق، عند المنارة الشرقية، وأن ذلك يكون عند إقامة الصلاة للصبح وقد بنيت في هذه الأعصار، في سنة إحدى وأربعين وسبعمائة منارة للجامع الأمَويّ بيضاء، من حجارة منحوتة، عِوَضا عن المنارة التي هدمت بسبب الحريق المنسوب إلى صنيع النصارى -عليهم لعائن الله المتتابعة إلى يوم القيامة-وكان أكثر عمارتهامن أموالهم، وقويت الظنون أنها هي التي ينزل عليها [المسيح] عيسى ابن مريم، عليه السلام، فيقتل الخنزير، ويكسر الصليب، ويضع الجزية، فلا يقبل إلا الإسلام كما تقدم في الصحيحين، وهذا إخبار من النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، وتقرير وتشريع وتسويغ له على ذلك في ذلك الزمان، حيث تنزاح عللهم، وترتفع شبههم من أنفسهم؛ ولهذا كلهم يدخلون في دين الإسلام مُتَابَعَة لعيسى، عليه السلام، وعلى يديه؛ ولهذا قال تعالى: { وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ [وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا] } . (النساء :159)


كم يمكث عيسى عليه السلام في الأرض؟

22- وقد تقدم في حديث عبد الرحمن بن آدم عن أبي هريرة: أن عيسى، عليه السلام، يمكث في الأرض بعد نزوله أربعين سنة، ثم يُتوفى ويصلي عليه المسلمون.
وفي حديث عبد الله بن عمرو عند مسلم: أنه يمكث سبع سنين، فيحتمل -والله أعلم-أن يكون المراد بلبثه في الأرض أربعين سنة، مجموع إقامته فيها قبل رفعه وبعد نزوله، فإنه رفع وله ثلاث وثلاثون سنة في الصحيح، وقد ورد ذلك في حديث في صفة أهل الجنة: أنهم على صورة آدم وميلاد عيسى ثلاث وثلاثين سنة. وأما ما حكاه ابن عساكر عن بعضهم أنه رُفع وله مائة وخمسون سنة، فشاذ غريب بعيد. وذكر الحافظ أبو القاسم بن عساكر في ترجمة عيسى ابن مريم من تاريخه، عن بعض السلف: أنه يدفن مع النبي صلى الله عليه وسلم في حجرته، فالله أعلم. (النساء :159)

أسماء الأنبياء في القرآن

23- وهذه تسمية الأنبياء الذين نُصَّ على أسمائهم في القرآن، وهم: آدم وإدريس، ونوح، وهود، وصالح، وإبراهيم، ولوط، وإسماعيل، وإسحاق، ويعقوب، ويوسف، وأيوب، وشعيب، وموسى، وهارون، ويونس، وداود، وسليمان، وإلياس، والْيَسَع، وزكريا، ويحيى، وعيسى [عليهم الصلاة والسلام] وكذا ذو الكفل عند كثير من المفسرين، وسيدهم محمد صلى الله وعليه وسلم.
وقوله: { وَرُسُلا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ } أي: خلقا آخرين لم يذكروا في القرآن(النساء :163)


الرد على شبه النصارى في عيسى عليه السلام

24- إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ } أي: إنما هو عبد من عباد الله وخَلق من خلقه، قال له: كن فكان، ورسول من رسله، وكلمته ألقاها إلى مريم، أي: خَلقَه بالكلمة التي أرسل بها جبريل، عليه السلام، إلى مريم، فنفخ فيها من روحه بإذن ربه، عز وجل، فكان عيسى بإذن الله، عز وجل، وصارت تلك النفخة التي نفخها في جَيْب درعها،فنزلت حتى وَلَجت فرجها بمنزلة لقاح الأب الأم والجميع مخلوق لله، عز وجل؛ ولهذا قيل لعيسى: إنه كلمة الله وروح منه؛ لأنه لم يكن له أب تولد منه، وإنما هو ناشئ عن الكلمة التي قال له بها: كن، فكان. والروح التي أرسل بها جبريل، قال الله تعالى: { مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ } [المائدة: 75]. وقال تعالى: { إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } [آل عمران: 59]. وقال تعالى: { وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ } [الأنبياء: 91] وقال تعالى: { وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا [فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ] } [التحريم: 12]. وقال تعالى إخبارا عن المسيح: { إِنْ هُوَ إِلا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ [وَجَعَلْنَاهُ مَثَلا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ] } [الزخرف: 59].
وقال عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة: { وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ } هو كقوله: { كُنْ } [آل عمران: 59] فكان وقال ابن أبي حاتم: حدثنا أحمد بن سنان الواسطي قال: سمعت شَاذَّ بن يحيى يقول: في قول الله: { وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ } قال: ليس الكلمةُ صارت عيسى، ولكن بالكلمة صار عيسى.
وهذا أحسن مما ادعاه ابن جرير في قوله: { أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ } أي: أعلمها بها، كما زعمه في قوله: { إِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ } [آل عمران: 45] أي: يعلمك بكلمة منه، ويجعل ذلك كما قال تعالى: { وَمَا كُنْتَ تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ } [القصص: 86] بل الصحيح أنها الكلمة التي جاء بها جبريل إلى مريم، فنفخ فيها بإذن الله، فكان عيسى، عليه السلام. وقال البخاري: حدثنا صَدَقَةُ بن الفضل، حدثنا الوليد، حدثنا الأوزاعي، حدثني عُمَيْر بن هانئ، حدثني جُنَادةُ بن أبي أمية، عن عبادة بن الصامت، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله، وأن عيسى عبد الله ورسوله، وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه، والجنةَ حق، والنارَ حق، أدخله الله الجنة على ما كان من العمل". قال الوليد: فحدثني عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، عن عُمير بن هانئ، عن جُنَادة زاد: "من أبواب الجنة الثمانية من أيها شاء".
وكذا رواه مسلم، عن داود بن رُشَيد، عن الوليد، عن ابن جابر، به ومن وجه آخر، عن الأوزاعي، به.
فقوله في الآية والحديث: { وَرُوحٌ مِنْهُ } كقوله { وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ }[الجاثية : 13]أي: مِنْ خَلْقه ومن عنده، وليست "مِنْ" للتبعيض، كما تقوله النصارى -عليهم لعائن الله المتتابعة-بل هي لابتداء الغاية، كما في الآية الأخرى.
وقد قال مجاهد في قوله: { وَرُوحٌ مِنْهُ } أي: ورسول منه. وقال غيره. ومحبة منه. والأظهر الأول أنَّه مخلوق من روح مخلوقة، وأضيفت الروح إلى الله على وجه التشريف، كما أضيفت الناقة والبيت إلى الله، في قوله: { هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ } [هود: 64]. وفي قوله: { وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ } [الحج: 26]، وكما ورد في الحديث الصحيح: "فأدخل على رَبِّي في داره" أضافها إليه إضافة تشريف لها، وهذا كله من قبيل واحد ونمَط واحد.
وقوله: { فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ } أي: فصدقوا بأن الله واحد أحد، لا صاحبة له ولا ولد، واعلموا وتيقنوا بأن عيسى عبد الله ورسوله؛ ولهذا قال: { وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ } أي: لا تجعلوا عيسى وأمه مع الله شريكين، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا.
وهذه الآية والتي تأتي في سورة المائدة حيث يقول تعالى: { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلا إِلَهٌ وَاحِدٌ } [المائدة: 73]. وكما قال في آخر السورة المذكورة: { وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي [وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ] } الآية [المائدة: 116]، وقال في أولها: { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ } الآية [المائدة: 72]، فالنصارى -عليهم لعنة الله-من جهلهم ليس لهم ضابط، ولا لكفرهم حد، بل أقوالهم وضلالهم منتشر، فمنهم من يعتقده إلهًا، ومنهم من يعتقده شريكا، ومنهم من يعتقده ولدًا. وهم طوائف كثيرة لهم آراء مختلفة، وأقوال غير مؤتلفة، ولقد أحسن بعض المتكلمين حيث قال: لو اجتمع عشرة من النصارى لافترقوا على أحد عشر قولا. ولقد ذكر بعض علمائهم المشاهير، وهو سعيد بن بَطْرِيق -بتْرَكُ الإسكندرية-في حدود سنة أربعمائة من الهجرة النبوية، أنهم اجتمعوا المجمع الكبير الذي عقدوا فيه الأمانة الكبيرة التي لهم، وإنما هي الخيانة الحقيرة الصغيرة، وذلك في أيام قسطنطين باني المدينة المشهورة، وأنهم اختلفوا عليه اختلافًا لا ينضبط ولا ينحصر، فكانوا أزيد من ألفين أَسْقُفًا، فكانوا أحزابًا كثيرة، كل خمسين منهم على مقالة، وعشرون على مقالة، ومائة على مقالة، وسبعون على مقالة، وأزيد من ذلك وأنقص. فلما رأى عصابة منهم قد زادوا على الثلاثمائة بثمانية عشر نفرًا، وقد توافقوا على مقالة، فأخذها الملك ونصرها وأيدها -وكان فيلسوفًا ذا هيئة -ومَحَقَ ما عداها من الأقوال، وانتظم دَسْتُ أولئك الثلاثمائة والثمانية عشر، وبنيت لهم الكنائس، ووضعوا لهم كتبًا وقوانين، وأحدثوا الأمانة التي يلقنونها الولدان من الصغار -ليعتقدوها-ويُعَمّدونهم عليها، وأتباع هؤلاء هم الملكية. ثم إنهم اجتمعوا مجمعا ثانيًا فحدث فيهم اليعقوبية، ثم مجمعًا ثالثًا فحدث فيهم النسطورية. وكل هذه الفرق تثبت الأقانيم الثلاثة في المسيح، ويختلفون في كيفية ذلك وفي اللاهوت والناسوت على زعمهم! هل اتحدا، أو ما اتحدا، بل امتزجا أو حل فيه؟ على ثلاث مقالات، وكل منهم يكفر الفرقة الأخرى، ونحن نكفر الثلاثة؛ ولهذا قال تعالى: { انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ } أي: يكن خيرا لكم { إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ } أي: تعالى وتقدس عن ذلك علوا كبيرا { لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلا }.(النساء:171)

معنى الكلالة

25- قال ابن جرير : وقد رُوِي عن عمر، رضي الله عنه، أنه قال: إني لأستحي أن أخالف فيه أبا بكر. وكأن أبو بكر، رضي الله عنه، يقول: هو ما عدا الولد والوالد .
وهذا الذي قاله الصديق عليه جمهور الصحابة والتابعين والأئمة، في قديم الزمان وحديثه، وهو مذهب الأئمة الأربعة، والفقهاء السبعة. وقول علماء الأمصار قاطبة، وهو الذي يدل عليه القرآن، كما أرشد الله أنه قد بين ذلك ووضحه في قوله : { يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } .(النساء:176)

وبهذا ينتهي ما أردت اختياره من الفوائد من تفسير الحافظ ابن كثير لسورة النساء ، والله الموفق.


[1] ) سنن ابن ماجه ، كتاب الزهد ، باب ذكر التوبة ، حديث (4394) ، الموجود عبد الله بن عمرو كما قال الحافظ ابن كثير- رحمه الله-.
دعواتكم بتسهيل امري

فوائد العمران الشيخ عبدالرحمن الطيب 00201144227154

سورة آل عمران من السور المدنيّة الطويلة،
وقد اشتملت هذه السورة الكريمة على ركنين هامين من أركان الدين: 
الأول: ركن العقيدة وإِقامة الأدلة والبراهين على وحدانية الله جل وعلا الثاني: التشريع وبخاصة فيما يتعلق بالمغازي والجهاد في سبيل الله .. 
أما الأول فقد جاءت الآيات الكريمة لإِثبات الوحدانية، والنبوة، وإِثبات صدق القرآن، والرد على الشبهات التي يثيرها أهل الكتاب حول الإِسلام والقرآن وأمر محمد عليه الصلاة والسلام.

وإِذا كانت سورة البقرة قد تناولت الحديث عن الزمرة الأولى من أهل الكتاب وهم "اليهود" وأظهرت حقيقتهم وكشفت عن نواياهم وخباياهم، وما انطوت عليه نفوسهم من خبث ومكرٍ، فإِن سورة آل عمران قد تناولت الزمرة الثانية من أهل الكتاب وهم "النصارى" الذين جادلوا في شأن المسيح وزعموا ألوهيته وكذّبوا برسالة محمد صلى الله عليه وسلم وأنكروا القرآن، وقد تناول الحديث عنهم ما يقرب من نصف السورة الكريمة، وكان فيها الرد على الشبهات التي أثاروها بالحجج الساطعة والبراهين القاطعة، وبخاصة فيما يتعلق بشأن مريم وعيسى عليه السلام، وجاء ضمن هذا الرد الحاسم بعض الإِشارات والتقريعات لليهود، والتحذير للمسلمين من كيد ودسائس أهل الكتاب، أما الركن الثاني فقد تناول الحديث عن بعض الأحكام الشرعية كفرضية الحج والجهاد وأمور الربا وحكم مانع الزكاة، وقد جاء الحديث بالإِسهاب عن الغزوات كغزوة بدر، وغزوة أحد والدروس التي تلقاها المؤمنون من تلك الغزوات، فقد انتصروا في بدر، وهزموا في أُحد بسبب عصيانهم لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم وسمعوا بعد الهزيمة من الكفار والمنافقين كثيراً من كلمات الشماتة والتخذيل، فأرشدهم تعالى إِلى الحكمة من ذلك الدرس، وهي أن الله يريد تطهير صفوف المؤمنين من أرباب القلوب الفاسدة، ليميز بين الخبيث والطيب.

كما تحدثت الآيات الكريمة بالتفصيل عن النفاق والمنافقين وموقفهم من تثبط همم المؤمنين، ثم ختمت بالتفكر والتدبر في ملكوت السماوات والأرض وما فيهما من إِتقانٍ وإِبداع، وعجائب وأسرار تدل على وجودِ الخالق الحكيم، وقد ختمت بذكر الجهاد والمجاهدين في تلك الوصية الفذّة الجامعة، التي بها يتحقق الخير، ويعظم النصر، ويتم الفلاح والنجاح {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامنوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}.



فضـــلهَا:

عن النواس بن سمعان قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (يُؤتى يوم القيامة بالقرآن وأهله الذين كانوا يعملون به، تقْدمهم سورة البقرة وآل عمران)

رواه مسلم 






التســـميَـــة:

سميت السورة بـ "آل عمران" لورود ذكر قصة تلك الأسرة الفاضلة "آل عمران" والد مريم أم عيسى عليه السلام، وما تجلّى فيها من مظاهر القدرة الإِلهية بولادة مريم البتول وابنها عيسى عليهما السلام

فوائد سوره البقره الشيخ عبدالرحمن الطيب 00201144227154

عندك مشاكل في العمل؟

مشاكل في تجارتك؟؟

مشاكل عائلية؟؟ او زوجية؟

تأخرت الذرية أوعندك مشاكل في الانجاب ؟


عندك أموووور تعقدت اجرائانتها او غير متيسرة؟

نفسك تتأكد اذا انت معيون او مسحور؟؟


هل تشتكي من مرض عضوي. او نفسي؟

هل امور زواجك وحلم تكوين اسرة امامها عوائق؟

تحب البركة تنزل عليك وعلى أهل بيتك وتشمل جميع امورك؟؟


ارجو انكم تكملون الموضوع للنهاية...لانه ممتع ومهم وغاب عن الكثير


ان شالله راح تنحل المشاكل بالله تعالى ثم بســـــــــــــــورة الــبـــقــــــــــرة




بعض فوائد قراة سورة البقرة وآل عمران

وأخرج الطبراني في الأوسط عن ابن مسعود قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما خيب الله امرأ قام في جوف الليل فافتتح سورة البقرة وآل عمران‏

وأخرج أبو ذر في فضائله عن سعيد بن أبي هلال قال‏:‏ بلغني أنه ليس من عبد يقرأ البقرة، وآل عمران، في ركعة قبل أن يسجد، ثم يسأل الله شيئا إلا أعطاه‏.

المهم كثرة قراءة القران واكثر من ختمه واكثر من قراءة سورة البقره لانها السوره الوحيده اللي ورد في فضل قراءاتهاه ومافي سوره مثلها ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم فضل قراءة سورة البقره "اخذها بركة وتركها حسره"




قال رسول الله صلى الله علية وسلم أن الله ختم سورة البقرة بآيتين أعطانيهما من كنزة الذي تحت العرش فتعلموها وعلموهن نسائكم وأبنائكم فأنهما صلاة وقراءة ودعاء...قال رسول الله صلى الله علية وسلم ..اقرأو ا البقرة فاناخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطله....وقال ايضا لكل شىء سنام وان سنام القرآن سورة البقره وفيها آيه هي سيدة القرآن هى آية الكرسي


قــــــــــــــــــصــــــــــــص



ها لقصة ذكرها الشيخ الجبير في شريطه (أسباب منسية)

فلان ... تاجر معروف ...فجأة .. إنقطع الرزق عنه ... يحاول يفكر يخطط يشتري يبيع ... لكن لا فائدة ...؟؟؟



داوم هذا الأخ على قراءة سورة البقرة ...
وماهي الا أيام قليلة ... وعاد الى سابق عهده ...
وأصبح الرزق يأتيه من كل حدب وصوب ... تبارك الرزاق ...




القصة الثانية...بنفس الشريط

امراة تشتكي من السحر وذهبت لكثير من المشائخ وبعد ان اقنعها الشيخ ان تبدأ برقية نفسها بسورة البقرة بالقيام.. اشتد
عليها الأذى من الشيطاين الحارسة للسحر ونصحها الشيخ بالاستمرار وفعلا استمرت وبطل سحرها باذن الله وقد رزقت ابناء بعدها


ومحاضرة الشيخ في شريطه( اسباب منسية) جدا رائعة واتمنى الرجوع لها للاستفادة اكثر




مــــــــــــــــــــزيــــــــــــــد من القصص:



قصة حدثت لقريبة صديقتي....هي فتاة تأخرت عن الزواج ووصلت الى سن الأربعينات...وكانت تعيش مع والدها المسن والخدم في منزل كبير

وكانت موظفة غير انها كانت تعاني من بعض المشاكل وتعقد بعض امورها...فسمعت عن فضل سورة البقرة وبدأت بقراءتها رغبة في اجرها وبركتها

واستمرت في قراءتها فترة معينة...وفي احدى المرات اثناء قراءتها..سمعت صوت قوي مخيف...واصبح من بالمنزل يبحث عن مصدر الصوت

ولم يجدو شيئا..حتى اذا وصلو فناء المنزل ..وجدو احد اشجار المنزل مقلوعة من مكانها وارتمت بعيد... وقد خلفت حفرة نتيجة اقتلاعها من جذورها

ووجدو تحتها طلاسم واحجبة سحر...وتم الاتصال باحد المشايخ واخبرهم طريقة ابطالها...وبعدها بشهر تمت خطبتها وتيسر كثير من امرها والحمدلله

وكل هذا وهي ماتعرف اصلا انها كانت مسحورة...سبحان الله

*****************

كنا نتحدث انا واختي عن فضل سورة البقرة واثر بركتها...واتفقنا انا وهي ان نبدا بقرائتها ..ثم كان ان غفيت اختي ونامت بعد حديثنا

وخرجت انا من الغرفة...وبعد ساعات قليلة جائتني فزعة...وهي تقول انها حلمت بامراة من الجن....تهددها في حال انها قرأت البقرة

وتقول ( ان حاولتي قراءت البقرة انتي او احد من اهلك ستجدين الأذى مالا تتمنينه)

اختي خافت وتراجعت عن فكرتها..وبعد تشجيع مني مستمر.... بدات في قراءتها بعد صلاة الظهر في احد الاأيام

وحين وصلت للصفحه الــ12.....احست بغثيان مستمر...وركضت الى الحمام...واستفرغت مادة سوداء اللون

والحمدلله بدانا بالمواظبة عليها بين فترة وأخرى


************************




قبل ما اقرا سورة البقرة كنت اعاني من ارق شديد لدرجة ما اقدر انام الا بعد 4 او 5 ساعاااااااات وانا على الفراش

وقريت السورة وتعدل نومي وصرت انام وانا مرتاحة جدا


*****



اليوم زارتنا صديقه للوالده وكانت لها بنت مسكينه دائم تجهض وماتكمل حملها..

وبشرتنا اليوم انها انجبت ولد..فسألتها هل بنتك استعملت مثبتات الحمل؟؟

قالت لا والله انا اعلمك وش استعملت..قالت كل يوم تقرأ سورة البقره مرتين..

والله من اليوم اللي علمت فيه انها حامل حتى لحظه الولاده..

تقرأ البقره وتنفث على نفسها وتنفث في كأس ماء وتشربه صباحا ومساءا..

سبحان الله والله لا اطباء ولاادويه فقط سورة البقره..

***************


اخبركم بقصه نستفيد منها كلنا الا وهى .....وحده كانت داعيه وتروح اماكن تسوى محاظرات وانشطه ومن هذا النوع ...جاء زوجها وقالها خلاص انا مابغاك تسوين هذى المحاظرات ابيك تجلسين فى البيت هى زعلت فى البدايه وخبرت صاحبتها..وقالتلها صاحبتها زوجك اولا....قالت طيب وجلست فى البيت ....البيت هى وبناتها الكبار فى البيت فقط .....وبناتها كبار لكن ولا احد خطبهن المهم يوم يومين طفشت ....تفقو البنات انهم يسوون جلسه ذكر
ومن خلالها يحفضون سوره البقره ..المهم صارو كل يوم يسوون هالجلسه وحفظ مع بعض وتسميع وترجيع .....المهم ويوم وهم جالسين يحفظون ويرددون
فى سوره البقره ...الا صوت انفجاااااااااااااااااااااااااا اار قوى فى البيت ....قام الكل يدور فى البيت ...مالقو شئ بعدها اتصلو فى ابوهم وخبروهمم.......جاء ابوهم ودورو كلهم وجدو حفره صغيره فى الارض فى مجلس الرجال ...والبساط متشقق لما الابو جاب اصحابه من الدعاه اخبرهم بالى صار قام المعلم حقهم الشيخ وقالهم ابى اعرف وش كنتم تسوون وقتها .....قام الكل وقال ماكن نسوى شئ فقط جالسين نذكر الله قال الشيخ الا فيه شئ كنتم تقلونه قالووووو الا!!!.........قال اكيد كنتو تقرون سوره البقره ..او التوبه..او ال عمران ..قالو ايه كنا نردد سوره البقره ......بعدها الشيخ اخبرهم بوجود سحر فى البيت ولكنه انفجرررررررررررر ماتحملو الشياطين السوره وترديدها يوميااا وانفجر ...سبحان الله..وبعدها بفتره الزوج قال لزوجتها ليش انتى وقفتى على المحاظرات !! واخبرتها انه هو رفض قال لا انا ابيك ترجعين ..سبحان الله ...وكانت تقول بوجود مشاكل مع زوجها بكثره وانتهت ......والبنات الكبار انخطبوووو.........سبحان الله


*******************



استفيدو من هالقصة بعد :
وتلك قصة أسرة عانت من مشكلة تتعلق بعدم انتظام الكهرباء في المنزل الذي تسكنه ، وقام الأخصائيون والفنيون بمعاينة المكان دون تحديد أية أسباب معلومة لتلك الظاهرة ، وطرأت فكرة لإحدى الفتيات ممن يسكن هذا المنزل بقراءة سورة البقرة ، وحال انتهاء الفتاة من ذلك ، بدأت النيران تشتعل في أنحاء المنزل وجوانبه ،

( قلت معلوم أن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يقريه شيطان كما ثبت في الصحيح ، وقراءة هذه السورة العظيمة تؤثر بطريقة تتأذى منها الأرواح الخبيثة فتنصرف هاربة من البيت وفي ذلك دلالة على تأثير ونفع هذه السورة بطبيعة وكنه لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى ) ، ومن هنا وبسبب تعرض الأرواح الخبيثة للإيذاء الشديد من جراء هذا الفعل ، بدأ الإيذاء يشتد على أهل البيت وساكنيه ، وعانت تلك الأسرة معاناة شديدة ، وقد تبين بعد ذلك بأن المنزل وأهله قد تعرضا لسحر من قبل الخادمة التي غادرت المملكة منذ فترة وجيزة .

وبدأت مرحلة العلاج في إقامة الحجة بالدليل والبرهان على عمار هذا المنزل ، وطرح كثير من الأمور الاعتقادية ، أو المتعلقة بالشريعة والدين ومن ثم استخدام أسلوب الترهيب والترغيب وقراءة بعض الآيات الدالة على ذلك ، والتركيز على أن هذا الفعل والإيذاء يعتبر من الظلم الذي حرمه الله سبحانه وتعالى ، وبعد فترة هدأ كل شيء بفضل الله سبحانه وكرمه ومنه ، ومن الأمور العجيبة والغريبة التي حصلت بعد ذلك ، أن إحدى الفتيات سمعت بعد منتصف الليل بقليل صوت أذان ، فاعتقدت أنها تتوهم ذلك ، إلى أن سمع أخوها ما سمعت فحمدت الله سبحانه وتعالى وأثنت عليه .

وبعد ذلك وبفضل الله سبحانه وتعالى ثم بصبر هذه العائلة الكريمة ، فرج الله عنهم كربتهم ، وعاد البيت إلى سابق عهده ينعم بالأمن والاطمئنان والسلام ، فلله الحمد والمنة ، والله تعالى أعلم .



****************************

قصة أخرى لأحدى الأخوات : بتكلم لكم عن تجربتي مع سورة البقرة

نصحتني اخت الله يجازيها خير ويرزقها الذرية الصالحة
اني اقرأها كل يوم
واتفقنا إن نوزعها على ثلاث اوقات باليوم الظهر والعصر والليل
في هذا الوقت كنت اعاني من مشاكل مع زوجي
وكان عندي شك في زوجي
وغيرة بشكل رهيب
كانت بتدمر حياتي
ودوم يتأخر برى البيت
وقاسي قلبة عليي
كنت احس إن خلاص زواجنا ما بيستمر
وكانت عندي مشاكل صداع ليل نهار ما يفارقني
وآلام بطن غريبة عجيبة
المهم
وصلت على قرأة القرآن فترة معينة وكنت احس بشعور غريب عمري ما حسيتة
إلى درجة كنت شوي وابكي من الشعور اللي يصير لي
كنت احس برهبة غريبة
وواحس مثل لو اني اطير
مثل لو إن جسمي خفيف
والله وما اكذب عليكم

المشاكل اللي بيني وبين زوجي اختف نهائياً
والله وايام كنت اقرأ سورة البقرة ومواصلة عليها زوجي ريجع البيت مو متأخر
وبعد وجع الرأس نسيتة
وشكي في زوجي خلاص راح ولا غيرة ولا شك ولا مشاكل
والحمدلله

وللحين تأثير سورة البقرة محاوطني
واحس براحة كل ما تذكر شعوري وانا اقرا سورة البقرة

ولأني اتمنى الذرية الصالحة
راح اوصل في قرأة
**********************************

انا مرات لما أقرا البقرة يهتز كل جسمي ويدي اليمين احس برجفة وبرعشة قوووووووووووية

لكن والحمد لله استمريت بفضل الله سبحانه وتعالى

واليوم المغرب ختمت القرآن

من قبل شوي خلصت قراية سورة البقرة......

الحمدلله النفسية احسن
******************************

الحمدلله كنت اصحى لقيام الليل و اقرا سورة البقرة و استمر لوقت الفجر اصليه و انام
كنت ادعو ربي يرزقني البيت و الوظيفة و ان يسخر لي زوجي
انوي الدعاء في قلبي قبل ما لقرا و خلال القراءة ادعو بحرارة و بعد ختم السورة ادعو بحرارة و ابكي لان هذه الامور جدا جدا منغصة حياتي
و الحمدلله

البيت اللي عجبني كثير اشتريناه

و زوجي
و الحمدلله مثل ما تمنيت

والوظيفة في اخبار مطمنه عنها باذن الله

صدقوني ما ببالغ لما بذكر افضالها
على الاقل بتحس نفسيتك بتهدا و بتحس براحة و بتوكل امرك لله
بس في نقطة بحب انبه لها
في بعض من يقراوا فقط بهدف تحقيق الرغبة او الدعاء
و اذا حصل تاخير او حتى تحقق لهم ما دعوا به تركوا القراءة
لااااااااااااا
هذا اكبر خطا
لازم نحط في البال اننا نقرا القران تقرب لله سبحانه و تعالى اولا
و نقراه بهدف تحقيق ما ندعوا اليه ثانيا
عسى الله ان وفقنا جميعا و يحقق لنا ما في نفوسنا
امين

*************************************


حدث بينها و بين زوجها نفور غريب .. و أصبحا لا يطيقان بعضهما بعضا .. فجأة هكذا و بدون سبب واضح .. بالرغم من حبهما الشديد و علاقتهما القوية .. و عندما أحست بأن حياتها الزوجية والأسرية ستنهار .. ماذا فعلت؟؟

ذهبت إلى بيت الله الحرام .. وصعدت إلى أعلى دور هناك .. و كان ذلك في الثلث الأخير من الليل .. وصلت قيام الليل بسورة البقرة كاملة .. و لله الحمد .. وفي نفس اليوم .. ذهب النفور .. وعادت المياه إلى مجاريها ..

التوجه إلى الله .. والتضرع إليه .. وخاصة في الثلث الأخير من الليل .. حيث يكون الله قريبا من عباده .. فتهفو الروح إلى بارئها تناجيه وتتضرع إليه .. من أسباب استجابة الدعاء .. قال تعالى:

{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }البقرة186