الشيخ الروحاني عبدالرحمن الطيب لجلب الحبيب و علاج السحر

الشيخ الروحاني عبدالرحمن الطيب لجلب الحبيب و علاج السحر
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ عبدالرحمن الطيب لجلب الحبيب

الخميس، 10 يناير 2019

كيفية معاهدة الجن من دون روحانية الشيخ عبدالرحمن الطيب 00201144227154

كيفية معاهدة الجن من دون روحانية

بسم الله الرحمن الرحيم
سمعنا كثير عن اناس ليسوا روحانيين معهم جن يخدمهم و يقولوا هناك عهد بيننا دعونا نوضح مسألة العهد هذه و كيفية الأتفاق مع الجن بها.

العهد بين الجن و الأنس:اذا كان لديك قسم لجني ما حصلت عليه أو دعوة لتحضير الجن للمعاهدة كيف تحضر بها و كيف تعاهد؟
بمجرد أن تقرأ الدعوة أو القسم عددها تظهر طاقة روحانية في نجمك و في روحك و ينظر اليك الجن ليروا ماذا تريد فاذا طلبت جني لتعاهده فسيأتي أما لأن القسم قسمه و يريد طاقته الروحانية أو لأن خدام الدعوة يريدوا الطاقة الروحانية فيحضروا لك جني لتتفق معه بمجرد أن يحضر سيطلب نقودا و نقود الجن هي الروحانية انت لست روحاني و لكن يمكنك ان تعمل أشياء تنتج طاقة روحية كقرأة الدعوة التي حضرته بها عدد معين أو قرأة القرأن سورة ما بعدد معين سيطلب منك شيئا كهذا فاذا وافقت خدمك لانك تعطيه طاقة فعالم الجن من الروحانية و عالمنا من الذرات و المادة و لكن اذا كان كافرا ماذا يطلب منه الشياطين السفليين أولا الكفر لكي يدخل النار معهم ثانيا يريدوا طاقة روحانية أيضا مثل الجن المسلمين و لكنهم لن يطلبوا منه أن يقرأ القرأن أو الدعوات و لكنه سيطلبو منه أشياء تزيد الروحانية و تخالف الدين كطلب صيام عن الروح و ما خرج منها من المغرب الي الفجر و هي الفترة التي لا نصوم فيها أو بعض الجن البوذيين الذين يتبعون مذهب بوذا سيطلب منك عمل يوجا و قد تجلس مثلا علي الهواء و هم يحملوك لأيام لأنهميأخذوا روحانية من جسدك فلماذا لا يحملوك و يرفعوك بطاقتك و ليس بأذرعهم و يظن الناس انه رجل ذو قدرة كبيرة و يتسائلوا كيف يجلس في الهواء كل هذه الفترة و يتسائل بعض الروحانييون كيف يجلس كل هذه الفترة و الجن يحمله ولا يعرفون انه لديه روحانية مثلهم بالرغم من أنه كافرو لكن اعلم اذا كنت تعلم قسم تسخيري لن يأتي لك الجن لسبب بسيط لأنك قادر علي تسخيره من دون شروط لذاللك المسخرين لا يمكنهم فعل المعاهده

في النهاية العهد بين الجني و الأنسان أن يقوم الأنسان بأنتاج طاقة ليعطيها للجني ليديرها له في طاعة الأنسان و في مصلحة الجني أيضا و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق